كلمة ترحيبية
   يسرني باسمي الخاص و باسم كل موظفي الولاية، أن نستقبلكم على موقعنا الرسمي بحلته الجديدة و محتواه المتنوع لغرض التواصل معكم و تحقيق تطلعاتكم، و لم يأتي تصميم الموقع الرسمي لولاية تندوف خبط عشواء، بل بسبب إيماننا الراسخ بأن هذه الوسيلة ستكون واجهة ضرورية للتعريف بالولاية و إبراز الدور الهام الذي تلعبه السلطات العمومية لفائدة مواطنيها لتحقيق التنمية المنشودة،       إلا أن هذه المجهودات تبقى مجهولة من طرف السواد الأعظم من المواطنين إذا لم تجد وسيلة إعلامية جادة تنفض عنها الغبار و تضعها أمام الرأي العام المحلي تكريساً لمبدأ حق المواطن في المعلومة، و أمام كل هذه المعطيات يأتي الموقع الرسمي لولاية تندوف كوسيلة إعلامية رسمية و همزة وصل بين السلطات المحلية و المواطن، و هي خطوة تفرضها المتغيرات التي تشهدها بلادنا سواء الاقتصادية منها أو الاجتماعية أو الأمنية و التي تستلزم منا تثمين ما تم إنجازه و تدارك النقائص.       "أمومن مرموري" والي تندوف   

تندوف تحتفل باليوم الدولي للعيش معا في سلام المصادف لـ 16 ماي‏ :

في إطار الاحتفال باليوم الدولي للعيش معا في سلام المصادف لـ 16 ماي والذي أقرته هيئة الأمم المتحدة بمبادرة واقتراح من الدولة الجزائرية ، أشرف السيد "أمومن مرموري" والي تندوف صباح يوم الأربعاء 16 ماي 2018 على مراسيم الاحتفال بمتوسطة "قدوم عثمان" و هذا بحضور السلطات المحلية مدنية وأمنية، وعرف برنامج الاحتفال تدشين جدارية بالمتوسطة و غرس أشجار الزيتون بمشاركة النادي الأخضر بالمؤسسة، ليتم بعدها التنقل داخل معرض للأمن الوطني والحماية المدنية يبرز دورهما في أداء الواجب الوطني وخدمة المواطن ، ليتم بعدها عرض شريط وثائقي خاص بالوئام المدني والمصالحة الوطنية مع تقديم درس نموذجي حول القرار الأممي الذي جعل من الـ 16 ماي يوما دوليا للعيش معا في سلام، كما أشرف السيد الوالي بالمناسبة على تكريم بعض ضحايا الإرهاب والمأساة الوطنية. بهذه المناسبة قام السيد والي الولاية بإطلاق تسمية " ساحة السلام" على الساحة المقابلة لدار الصناعة التقليدية، لتختتم الفعاليات بتنصيب نموذج مجلس شعبي ولائي من تنشيط تلاميذ المدارس للتعبيير عن رأيهم و نظرتهم بخصوص السلم و المصالحة الوطنية.

خريطة الولاية

ولاية تندوف